بعد نهاية عمرها الافتراضي.. إيلون ماسك في مهمة لتدمير محطة الفضاء الدولية

الجريدة العقارية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

الاثنين 01 يوليو 2024 | 12:36 مساءً

العقارية

اختارت وكالة ناسا شركة سبيس إكس التابعة للملياردير، إيلون ماسك، بهدف إسقاط محطة الفضاء الدولية في نهاية عمرها الافتراضي.

وستقوم الشركة التي يقع مقرها في كاليفورنيا ببناء مركبة قادرة على دفع المنصة المدارية التي يبلغ وزنها 430 طناً إلى المحيط الهادئ في أوائل العقد المقبل.

وتم الإعلان يوم الأربعاء عن عقد مقاولات بقيمة تصل إلى 843 مليون دولار، وفقاً لما ذكرته "BBC".

تم إطلاق الأجزاء الأولى للمحطة الفضائية في عام 1998، وبدأت العمليات المأهولة المستمرة في عام 2000.

تدور المحطة حول الأرض كل 90 دقيقة على ارتفاع يزيد قليلاً عن 400 كيلومتر (250 ميلاً) وكانت موطناً لآلاف التجارب العلمية، التي تبحث في جميع أنواع الظواهر بدءاً من عملية الشيخوخة لدى البشر وحتى تركيبة أنواع جديدة من المواد.

وقال المهندسون إن المختبر لا يزال سليماً من الناحية الهيكلية، ولكن يجب وضع الخطط الآن للتخلص منه في نهاية المطاف. وبدون مساعدة، ستعود في النهاية إلى الأرض من تلقاء نفسها، ولكن هذا يشكل خطراً كبيراً على السكان الموجودين على الأرض.

"اختيار شركة أميركية لإزالة محطة الفضاء الدولية من المدار سيساعد ناسا وشركائها الدوليين على ضمان انتقال آمن ومسؤول للمحطة في نهاية عملياتها إلى مدار أرضي منخفض. ويدعم هذا القرار أيضاً خطط ناسا للوجهات التجارية المستقبلية"، وفقاً لما ذكره كين باورسوكس، مدير العمليات الفضائية بالوكالة، في بيان.

وتقود الولايات المتحدة وروسيا مشروع محطة الفضاء الدولية. تلعب أوروبا وكندا واليابان أدواراً داعمة. وقد وافق الشركاء الغربيون جميعهم على تمويل المحطة حتى عام 2030؛ وتقول روسيا إن مشاركتها ستمتد حتى عام 2028 على الأقل.

وقد درست وكالة ناسا خيارات مختلفة للتخلص منها في نهاية العمر.

يتضمن ذلك تفكيك المحطة واستخدام العناصر الأحدث في منصة الجيل التالي. وهناك فكرة أخرى تتمثل في تسليمها ببساطة إلى بعض المؤسسات التجارية لتشغيلها وصيانتها.

لكن هذه الحلول جميعها تنطوي على تعقيدات متفاوتة من حيث التعقيد والتكلفة، فضلا عن الصعوبة القانونية المتمثلة في الاضطرار إلى حل قضايا الملكية.

ولم تنشر ناسا أو سبيس إكس تفاصيل تصميم "مركبة القطر" لإخراجها من المدار، لكن الأمر سيتطلب قوة دفع كبيرة لتوجيه المحطة بأمان إلى الغلاف الجوي في المكان المناسب وفي الوقت المناسب.

إن الكتلة الكبيرة للمنصة واتساعها - أبعاد ملعب كرة القدم تقريباً - تعني أن بعض الهياكل والمكونات لا بد أن تتحمل حرارة العودة وتتمكن من الوصول إلى السطح.

وستسمح وحدات التحكم لمدار محطة الفضاء الدولية بالتخلص منها بشكل طبيعي على مدار فترة من الزمن، وبعد إزالة الطاقم الأخير، سيأمر مركبة القطر بتنفيذ مناورة الإنزال النهائية من المدار.

وتستهدف المركبات الفضائية الزائدة عن الحاجة موقعاً بعيداً في المحيط الهادئ يُعرف باسم Point Nemo.

وتأمل وكالة ناسا أن يكون عدد من الاتحادات الخاصة قد بدأ في إطلاق محطات فضائية تجارية بحلول الوقت الذي يتم فيه إخراج محطة الفضاء الدولية من السماء.

وسيتحول تركيز وكالات الفضاء إلى مشروع لبناء منصة تسمى البوابة التي ستدور حول القمر.

اقرأ ايضا

إخلاء مسؤولية إن موقع جريدة الجوف يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق