ميتا تبدأ اختبار برامج المحادثة الآلية التي يطورها المستخدمون عبر استديو ميتا على إنستجرام

الجريدة العقارية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

الاحد 30 يونية 2024 | 10:13 مساءً

العقارية

أعلن مارك تسوكربيرج الرئيس التنفيذي لشركة التكنولوجيا الأمريكية ميتا اعتزام الشركة السماح باختبار الشخصيات التي يبدعها المستخدمون باستخدام الذكاء الاصطناعي عبر خدمة ميتا أيه.آي على منصة التواصل الاجتماعي إنستجرام، في الولايات المتحدة كبداية.

وأشار موقع تك كرانش المتخصص في موضوعات التكنولوجيا إلى أن إعلان ميتا جاء في نفس اليوم الذي كشفت فيه شركة كراكتر أيه.آي لتقنيات الذكاء الاصطناعي السماح للمستخدمين بالدخول في حوارات مع شخصيات تم تطويرها بالذكاء الاصطناعي عبر الاتصال.

وأشار تسوكربيرج في بيان عبر قناته للمدونات الصوتية إلى أنه سيتم وضع إشارة واضحة إلى أن هذه الشخصيات أو الحوارات مصنوعة بالذكاء الاصطناعي حتى يكون المستخدمون على وعي بذلك.

وأضاف أنه "سيتم إطلاق اختبار مبكر في الولايات المتحدة لاستوديو الذكاء الاصطناعي الخاص بنا حتى تتمكن من مشاهدة مبتكرات الذكاء الاصطناعي من صناع المحتوى المفضلين والتي تتفق مع اهتماماتك خلال الأسابيع المقبلة عبر إنتستجرام. سيظهر هذا المحتوى بشكل أساسي عبر رسائل للمستخدمين مع إضافة إشارة واضحة على أنها منتجة بالذكاء الاصطناعي".

وقال تسوكربيرج "إنها الأيام الأولى ونسخة أولية من منتجات الذكاء الاصطناعي، لذلك سنواصل العمل على تحسينها وتوفيرها للمزيد من المستخدمين في وقت قريب"، مضيفا أن ميتا تتعاون مع منتجي محتوى مثل الحساب المعروف باسم ويستد ومبتكر محتوى التكنولوجيا دون آلن ستيفنسون لإطلاق نسخ أولية من برامج الدردشة الآلية التي يصنعها منتجو محتوى.

ومن المحتمل أن يرغب منتجو المحتوى في استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي للتواصل مع جمهورهم، نظرا لأنهم قد لا يمتلكون حاليا الوقت الكافي للرد على الرسائل الواردة إليهم من المعجبين.

وتعتزم ميتا البدء باختبار الخدمة الجديدة مع حوالي 50 منتج محتوى ونسبة صغيرة من المستخدمين، ثم توفيرها للمزيد من المستخدمين خلال الشهور القليلة المقبلة، على أمل إطلاقها بالكامل بحلول آب/أغسطس المقبل. 

اقرأ ايضا

إخلاء مسؤولية إن موقع جريدة الجوف يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق