400 شركة عالمية تقدم خدمات التعهيد من مصر إلى مختلف دول العالم

التعمير 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

شارك الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، في جلستين حول تعزيز التكنولوجيا وريادة الأعمال، ضمن فعاليات مؤتمر الاستثمار المصري الأوروبي، والذي عقد تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية.

وعقدت الجلسة الأولى تحت عنوان تحقيق وثبة مع التكنولوجيا والنظام البيئي المتنامي لريادة الأعمال: التكنولوجيا”، بمشاركة السيد ماثيو بوسكيه مدير المديرية العامة لدول الجوار ومفاوضات التوسع بالمفوضية الأوروبية؛ ومن القطاع الخاص المصري كل من محمد محسن الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس إدارة شركة “Si-Vision”، وهشام عرفة الرئيس التنفيذي للعمليات بشركة “Brightskies”، ورئيس مجلس الإدارة لشركة “Octopus”، ومن القطاع الخاص في الاتحاد الأوروبي كل من السيد بيتر فيكيت الرئيس التنفيذي لمجموعة “4iG”، والسيد فاش كومبيلا نائب أول رئيس شركة نوكيا “NOKIA” العالمية لشبكات بروتوكول الإنترنت، ونورمان ألبي الرئيس التنفيذي لشركة “أفريكس تيليكوم” و”ميدوسا”، وأدار الجلسة السيد أمان الدنوني خبير في الشئون الرقمية والتكنولوجيا.

وأوضح وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، أن هناك عددًا من المحددات لدى الشركات عند اتخاذها قرار للاستثمار تتمثل في البنية التحتية والقدرات البشرية والسوق المحلي، موضحا أن مصر تحظى ببيئة جاذبة للاستثمارات وقاعدة من الكفاءات المتميزة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وأشار “طلعت”، إلى أن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وضعت منذ 6 سنوات استراتيجية لبناء القدرات الرقمية، تتضمن عددا من المبادرات لبناء قدرات كل فئات المجتمع والمراحل العمرية بدءا من الطلاب في الصف الرابع الابتدائي، مضيفا أن عدد المتدربين ارتفع خلال 5 أعوام 100 مرة من 4 آلاف متدرب في العام المالي 2018/2019 إلى 400 ألف متدرب في 2023/2024.

وأكد الوزير، أنه تم استثمار نحو 2.5 مليار دولار منذ 2018 لتطوير البنية التحتية الرقمية؛ موضحا أن مصر في المركز الأول على مستوى إفريقيا في متوسط سرعة الإنترنت الثابت، مشيرا إلى مشاركة الوزارة في مشروع حياة كريمة والذي يستفيد منه 60 مليون مواطن في الريف.

وأضاف أنه يتم تنفيذ مشروع لنشر خدمات الإنترنت فائق السرعة بقرى حياة كريمة، لافتًا إلى أن الشركات أصبحت تتبنى سياسات للعمل تمزج بين العمل في مقرها والعمل عن بُعد.

وأشار إلى التعاون بين القطاعين الحكومي والخاص في تنفيذ مشروعات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مصر، موضحا أن هناك 400 شركة عالمية تقدم خدمات التعهيد من مصر لمختلف دول العالم، كما أنه يتم تقديم مجموعة من الخدمات الحكومية للمواطنين بطريقة رقمية من خلال منصة مصر الرقمية.

من جانبهم أشاد المتحدثون في الجلسة من المفوضية الأوروبية، وشركات قطاع الخاص في الاتحاد الأوروبي بالبنية التحتية الرقمية في مصر، معربين عن رغبتهم في زيادة الاستثمارات الأوروبية في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مصر خاصة في مجال الكابلات البحرية في ظل موقعها الجغرافي المتميز، حيث إن 90% من حجم البيانات المارة بين الشرق والغرب تمر من خلال المياه والأراضي المصرية.

كما استعرض المهندس محمد شمروخ القائم بأعمال الرئيس التنفيذي للجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، عقب الجلسة، استراتيجية التوسع في أبراج شبكات المحمول، وإمكانية استثمار القطاع الخاص في هذه الأبراج وأيضا التوسع في مراكز البيانات في مصر.

فيما استعرض المهندس محمد نصر الرئيس التنفيذي للشركة المصرية للاتصالات، الفرص الاستثمارية في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ومنها استضافة البيانات.

فيما عقدت الجلسة الثانية تحت عنوان “تحقيق وثبة مع التكنولوجيا والنظام البيئي المتنامي لريادة الأعمال: ريادة الأعمال”، بمشاركة كل من حسام هيبة الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، وماثيو بوسكيه مدير المديرية العامة لدول الجوار ومفاوضات التوسع بالمفوضية الأوروبية (DG NEAR)، ومن القطاع الخاص في مصر منير نخلة مؤسس شركة حالا، وأمل عنان شريك إداري لشركة 500 جلوبال، وإبراهيم رمضان الشريك في “سوارى فينتشرز”، وأدار الجلسة الدكتور أيمن اسماعيل أستاذ بالجامعة الأمريكية بالقاهرة.

وأوضح وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، خلال الجلسة، اهتمام الدولة ببناء القدرات وتعزيز بيئة الأعمال والابتكار، مشيرا إلى الجهود المبذولة لتهيئة البيئة الجاذبة للشركات العالمية للاستثمار في مجال ريادة الأعمال في مصر، والتوسع في إنشاء مراكز إبداع مصر الرقمية “كريتيفا” في كل المحافظات لتدريب الشباب، وبناء قدراتهم، موضحا أن مصر ضمن أفضل 3 دول في ريادة الأعمال والإبداع التكنولوجي في إفريقيا.

وأكد “طلعت”، أن السوق المصري مازال يحتاج إلى الخدمات الرقمية في عدة مجالات منها النقل والرعاية الصحية، وهو ما يشجع على التوسع في مجال ريادة الأعمال، واستخدام التكنولوجيا في إيجاد حلول لتوفير مزيد من الخدمات الرقمية للمواطنين.

من جانبه، أكد ماثيو بوسكيه مدير المديرية العامة لدول الجوار ومفاوضات التوسع بالمفوضية الأوروبية، أن الاتحاد الأوروبي يرغب في الاستثمار في ريادة الأعمال من خلال شركات رأس مال المخاطر في مصر لدعم الشركات الناشئة ورواد الأعمال.

وأكد المتحدثون في الجلسة، أن الشباب المصري لديهم الكثير من المهارات المتميزة في مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق