ردا على المرصد السوري.. مواطنون يكشفون حقيقة انفجار الحسكة

البوابة نيوز 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بوقوع انفجار شديد، عُرف بـ انفجار الحسكة بالقرب من سجن يضم عددا ضخمًا من عناصر تنظيم داعش الإرهابي، وهو ما يعزز المخاوف من تكرار عملية اقتحام سجن الصناعة بحي غويران بالحسكة، الذي نفذه التنظيم الإرهابي، مطلع العام 2022، في إطار خطته لاستعاده عناصره المعتقلين من قبل قوات سوريا الديمقراطية. 

على الجانب الآخر، فلم يصدر أي رد أو توضيح أو بيان بشأن انفجار الحسكة أو وقوع عمليات في الحسكة، من قبل منطقة الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا والمكتب الإعلامي التابع لقوات سوريا الديمقراطية.

 

انفجار الحسكة أم انفجار مولد للطاقة الكهربائية


واكتفى المكتب الإعلامي لقسد ببيان، اليوم الاثنين، يعلن فيه وجود تدريبات عسكرية مشتركة بين قسد وبين قوات التحالف الدولي بقاعدة الشدادي بريف الحسكة، تضمنت التدريبات عمليات إنزال جوي وتنفيذ رمايات نارية بمدافع هاوتزر على أهداف وهمية.

وقالت مواقع محلية تابعة لمنطقة شمال وشرق سوريا، إن الانفجار المذكور نتيجة انفجار مولد للطاقة الكهربائية أدى لاشتعال حريق ضخم في 3 سيارات، دون تحديد أي خسائر بشرية، أوذكر تفاصيل وافية حول الحادث، كما حرص عدد من أهالي المدينة تداول الخبر مع توضيح أنه انفجار لمولد طاقة كهربائية في المنطقة، وأنه لا داعي لتضخيم الحادث والذهاب بتحليلاته إلى اقتحام سجون العناصر الإرهابية.

 

إحباط هجوم إرهابي قبل انفجار الحسكة

قبل أسبوع من وقوع ما جرى تداوله عن انفجار الحسكة أحبطت قوات سوريا الديمقراطية هجومًا لتنظيم داعش الإرهابي بسيارة مفخخة على موقع عسكري لقسد بريف دير الزور الشمالي.
وأفاد المكتب الإعلامي لقسد "شبكة الأخبار العسكرية"، بأن انتحاري شن هجوما بسيارة مفخخة على قطعة عسكرية في قرية عطالة بريف دير الزور الشمالي، بالقرب كم قاعدة للتحالف الدولي، حيث تصدت لها القوات ما أدى لتدمير السيارة ومقتل الانتحاري، فيما فرضت قسد والتحالف الدولي طوقا أمنيًا في المنطقة.

وأكد البيان أن قسد مستمرة في إجراء التدريبات المشتركة مع التحالف الدولي في قواعده العسكرية مثل قاعدة حقل كونيكو للغاز شمال دير الزور.

وتواجه قوات التحالف الدولى وقسد تحديات أمنية مشتركة منها الهجمات على القواعد العسكرية الأمريكية من قبل ميليشيات موالية لإيران، في ظل العدوان الإسرائيلي على غزة، وأيضا إحباط تنظيم داعش وإفقاده أى قدرات تمكنه من العودة مستقبليا، وذلك بالتزامن مع المخاوف التى حذر منها مسئولون أمريكيون وفرنسيون من احتمالية وقوع هجمات منظمة مثلما التى حدثت فى موسكو قبل شهر، وهو نشاط متزايد للتنظيم الإرهابي.

769.jpg
قوات التحالف الدولي حليفة قسد في شمال وشرق سوريا

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق