بعد حادث أسيوط.. برلمانية تطالب الحكومة بالكشف عن أسباب انهيار العقارات

تحيا مصر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تقدمت النائبة سناء السعيد عضو مجلس النواب عن الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، بسؤال موجه لرئيس مجلس الوزراء ووزير التنمية المحلية حول انهيار عقار به 8 أسر في حارة درويش بشارع رياض بأسيوط. 

النائبة سناء السعيد تطالب الحكومة بالكشف عن أسباب انهيار العقارات

طالبت السعيد بالكشف عن أسباب  انهيار المنزل ووفاة 4 مواطنين وإصابة ثمانية. 
وتساءلت السعيد في طلبها الذي رصده تحيا مصر: هل هناك حصر للمنازل الآيلة للسقوط قامت بها وزارة التنمية المحلية وما هي الإجراءات التي قامت بها الحكومة للتصدي لهذه الكارثة التي تودي بحياة المواطنين والتي تتكرر دون وجود حلول أو إجراءات حقيقية لمواجهتها؟. 

وكان المنزل تعرض للانهيار فوق ساكنية بحي شرق أسيوط نتج عنه وفاة 4 أشخاص وإصابة ثمانية وجاري البحث عن 13 مفقود.  
وكان سيد عبدالجواد رئيس حي شرق الجديد قد تم تعيينه مؤخرًا رئيسًا للحي وبدأ في حصر مخالفات البناء التي انتشرت بالحي طوال الفترات السابقة، وبدأ اتخاذ إجراءات لتصحيح وقائع محاضر البناء التي كانت تحرر بأسماء سيدات عجائز بدلًا من تحريرها بأسماء أصحابها الحقيقين من أصحاب النفوذ بالمحافظة. 
وتشهد محافظة أسيوط موجة مخالفات بناء كبيرة وحديث متداول عبر وسائل التواصل الاجتماعي مدعومًا بالصور عن فساد كبير يدور حول تمرير هذه المخالفات ومعظمها من غير رخص ولا إجراءات سلامة ولا مراقبة للسلامة الانشائية، وزيادة أدوار في شوارع ضيقة للغاية، ودون وجود أساسات قادرة على تحمل الارتفاعات الشاهقة التي تشهدها المحافظة بمراكزها وأحيائها.

بداية حادث انهيار عقار في أسيوط

وتعود بداية انهيار عقار في أسيوط، عندما تلقى محافظ أسيوط إخطارًا من مركز سيطرة الشبكة الوطنية بالمحافظة يفيد انهيار منزل مكون من 4 طوابق بتفرعات شارع رياض بحى شرق ووجود بعض السكان المفقودين تحت الأنقاض وجارى انقاذهم.

وكان قد تم الدفع بعدد 10سيارات إسعاف و5 سيارات حماية مدنية وسيارات إنقاذ بري، و 5 لوادر وسيارات وحدة الإنقاذ السريع والحملة الميكانيكية بحي شرق لسرعة رفع الأنقاض وانتشال المفقودين من سكان العقار من اسفل الانقاض ، كما تم الدفع بفريق الاغاثة التابع لمديرية التضامن الاجتماعي لصرف التعويضات العاجلة للمصابين وأسر المتوفيين ،وتم فرض طوق أمني حول المنزل والمنازل المجاورة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق