في ذكرى وفاة محمد الموجي... تعرف على أبرز المحطات الفنية له

الفجر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف


 

يصادف  اليوم الإثنين ١يوليو ذكرى وفاة صانع النجوم محمد الموجي، الذي تميز بالذكاء والإصرار والطموح وثقة الجمهور والفنانين من خلال تطوره الدائم بأعماله الفنية، إنه أسطورة فنية لا تتعوض،وعمل أيضا  لعدد كبير من المطربين والمطربات، منهم: عزيزة جلال، وميادة الحناوي، ونجاة الصغيرة، وطلال مداح، وماهر العطار، وعلي الحجار، وسميرة سعيد، وصباح، وهاني شاكر.

ويبرز الفجر الفني في هذا التقرير عن أبرز المحطات الفنية لـ محمد الموجي 

 

نشأة محمد الموجي 
 

ولد محمد أمين محمد الموجي يوم 4 مارس 1923 في مدينة بيلا محافظة كفر الشيخ.
 

حصل الموجي على تعليم زراعة، وكان والده أمين الموجي يتقن العزف على العود والكمان، وهو ما شجع الابن على تعلم الموسيقى، حتى أجاد العزف على العود وهو في الثامنة من عمره، لكنه أكمل دراسته حتى تم توظيفه.

 بداية محمد الموجي الفنية


عمل في وظيفة زراعية بمصلحة الأملاك الأميرية، ثم تنقل في عدة وظائف حتى قرر إشباع هوايته في الموسيقى والغناء، فأصبح عازفا للعود ومطربا في فرقة "صفية حلمي"، ثم فرقة "بديعة مصابني".


رحلة الموجي مع العندليب 
 

التقى 1951 بالمطرب عبد الحليم حافظ، وكانت هذه هي البداية الفنية لكليهما، وقدم له الموجي أغنية النيل "يا تبر سايل بين شطين يا حلو يا أسمر"، ولأنها شكل جديد فى الغناء فقد رفضتها لجنة الاعتماد في الإذاعة، وعندما تغير أعضاء اللجنة تمت الموافقة على اللحن.

880.jpg

قدم الفنانان بعدها أغنية "صافيني مرة"، ولكن جمهور الإسكندرية الذي استمع إلى الأغنية في إحدى الحفلات  لم يستوعب اللحن في البداية، وعندما غناها عبد الحليم بمسرح الأندلس بالقاهرة ١٩٥٤ صفق له الجمهور، واعتبرها النقاد الميلاد الفني الحقيقي للملحن محمد الموجي، والمطرب عبد الحليم حافظ.

استمرت رحلة الموجي وعبد الحليم حتى وفاة الأخير 1977، وقدما معا 54 أغنية ما بين عاطفية ووطنية ودينية، خلال نحو 25 عاما من التعاون الفني.

من هذه الأغنيات الشهيرة: "مالك ومالي"، و"اسبقني يا قلبي"، و"أحبك"، و"ليه تشغل بالك"، و"حبك نار"، و"يا حلو يا اسمر"، و"يا مواعدني بكره"، و"كامل الأوصاف"، و"حبيبها"، و"رسالة من تحت الماء"، و"قارئة الفنجان"، وهي آخر ما غناه عبد الحليم قبل وفاته.

لحّن الموجي لعبد الحليم مجموعة من الابتهالات الدينية منها "أنا من تراب"، ومن الأغاني الوطنية "لفي البلاد يا صبية"، و"النجمة مالت ع القمر".

محمد الموجي وأم كلثوم

882.jpg

نجح الموجي في تكوين نجاحات واسعة مع أم كلثوم وكانت من بين أبرز الأغنيات "للصبر حدود" 1963، و"اسأل روحك" 1970، و"حانة الأقدار"، و"الرضا والنور"، و"يا صوت بلدنا"، و"يا سلام ع الأمة"، وغيرها من الأعمال. 

الوفاة


توفي الموسيقار محمد الموجي يوم 1 يوليو 1995 في  القاهرة.

إخلاء مسؤولية إن موقع جريدة الجوف يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق